موقف لا أحسد عليه،،،

My mobile - Nokia 6131

اليوم صارت معي موقف لا أتمناه إلا لعدو لدود، اللي عنده شوية وقت يسمع هالقصة، عله يخفف عني شوية

جوالي كانت الشاشة فيها مشكلة، رحت صلحتها، بعد ما خلص الرجال، قالي جوالك ثقيل وبده سوفت وير، قلت ماشي، سألته وين؟ قالي الوصلة عندي خربانة ودلني على واحد تاني، رحت عن التاني قلي الوصلة خربانة ولازم تروح عند اللي قبالي، رحت عند اللي قباله، اخد الجوال وشبكه، اجيت ادفعله من باب أعطي الأجير حقه قبل أن يجف عرقه، قالي لما يزبط ان شاء الله ويخلص بتدفع، احنا مش مستعجلين، قلت ماشي، المهم قعدت تقريبا 5 إلى 10 دقايق، بعدها قالي الجوال تمام وزبط ومية المية، قلت الحمد لله، دفعت اله 10 شيكل واطلعت، بعد ما طلعت قاعد بازبط في الساعة والتاريخ وصلت رسالة الشركة لتثبيت إعدادات خدمة الوسائط المتعددة، فتحت الرسالة وعملت حفظ وكله تمام.

طلعت من الرسالة، لقيت ما فيه رسائل غير رسالة الشركة، لفيت ظهري ورجعت، وفي الطريق الذي لا يتجاوز 10 أمتار، فتحت على الأسماء فلم أجد ولا اسم، رجعتله وتعابير الصدمة بادية على وجهي، بأقله: السوفت وير بمحي كل اشي قالي بكل برود أعصاب: “آآه”، قلته الله يسامحك ليش ما حكيت أو نبهت؟، رد علي: هادي مشكلتك مش مشكلتي، كنت محتار ايش اعمل وايش اسوي ساعتها، لكن وبما انه معروف عني ما باعمل مشاكل، سحبت حالي من المحل واجيت طالع، والله يا جماعة اوشكت اني اضربه

هذا الجوال عليه أسماء ورسائل من أيام الجامعة وفترة الشغل، يعني باختصار يوثق تاريخ ما يقارب 3 سنوات من حياتي، من أجمل الأيام وأغزرها معرفة بالناس وتعرف عليهم، كل رسالة كانت موجودة كان لها موقف وذكرى، كل اسم كان يدل على فترة وشغل وعلاقات بالناس، تخيلوا انه هادا كله في لحظة راح، والله فقعت من الغيظ. بعدين حاولت امسك نفسي واتماسك، والحمد لله لازلت باحاول استوعب الصدمة، لما روحت على البيت نمت و لما صحيت حسيت حالي مش أرقام جوالات اللي ضاعت، كنت حاسس كأني لازم أتعرف على الناس من أول وجديد، هههه

ولولا انه أول راتب له حسابات مختلفة وتوزيعة بتكون جاهزة قبل القبضة بشهر، لكنت رحت مباشرة شريت جوال جديد، لأنه كل ما بدي اطلع في الجوال، باحس بالغيظ وباحس حالي بدي اعيد شغل سنين في أيام.

لكن ايش بدي أقول غير الحمد لله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وما الحياة إلا تجارب وأخطاء ومنها تتكون المعرفة والخبرة اللي ما بتتناساش.

طلب أخير، اللي ما زال باقي على صحبته معي يا جماعة، يبعتلي رسالة (تكون حلوة وجديدة، اه) وفي آخرها توقيع، منها بنرجع التواصل ومنها باحفظ رقمه، وبعد ما تتجمع عندي كمية رسائل جديدة إن شاء الله بنردهالكم في الأفراح والمناسبات السعيدة بإذن الله، وللتأكيد رقم جوالي: 0599575551.

4 thoughts on “موقف لا أحسد عليه،،،

  1. احمد قال:

    نحن علي العهد يا نوارة
    لا تقلق
    اصبر واحتسب

  2. أبوابراهيم قال:

    ياخسارة الرسايل ..!!!!!!!!
    يااااااريتني مابمسح المرسلة كان بعتتهملك تاني ..,,
    رسايل ايام الحرب راحت …!!!!!!!!!؟؟؟؟
    بس في اشي تاني لفت انتباهي وانا بقرا القصة وهو انك قبضت او بدك تقبض اول قبضة ….. وحكيت الها توزيعتها الخاصة ….. عشان اطمئن واعمل حسابي محسوب حسابي في اشي.؟؟هههه
    حبيبي يايوسف تعيش وتاكل غيرها ..
    أخوك أبوابراهيم

  3. ....N قال:

    موقف لا تحسد عليه .. صارت معي مرة😦

    • Yousef قال:

      لأ، وبعد ما انصلح وبديت اجمع ارقام تاني، وقع وخرب وبطل يشتغل
      وهيه عند المصلح
      شكله في حدا عينه من الجوال ،ههههه

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s