التشبيك والاختلاط بالناجحين

كنت أفكر قبل أيام بأن تأثير الاحتكاك بالناجحين وسماع قصصهم له أثر كبير في حياتي، فهل يعتبر هذا خطأ، وهل يجب أن يكون نجاحي نابعا من أفكاري وآرائي وحدي…
فوجدت اليوم الحل لهذه التساؤلات في الآية القرآنية: “وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك” …
والآية: “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة” …
وكلام د. خالد أبو شادي في كتابه (الحرب على الكسل) حيث يقول:
“ولقد كان التذكير بسير الصالحين طريق النبي في تثبيت قلوب أصحابه” …
“إن نظرك في سير من هم أفضل منك لهو خير ما يقتل العجب والغرور في النفس” …
“فكلما اقترب الراوي من المروي عنه كانت الرواية أبعد عن السهو والكذب، وأقرب إلى الصحة والصواب” …

لذا فالتعرف عن قرب على قصص وسير حياة الناجحين سواء في المجالات الدنيوية أو المجالات الدينية كالعلماء والصالحين، بل الاختلاط بهم ومراقبتهم عن كثب هي أحد أهم الطرق للنجاح وتوفير الوقت والجهد للوصول إلى أفضل النتائج …
فلا تضيعوا فرصة اللقاء بهم والاستماع لهم ومشاركتهم عن قرب…

الحديث عن هذا الأمر يمكن أن يطول ويكون أكثر تفصيلا، وقد يكون هذا في موعد آخر قريب …
ولكم خالص التحيات بعد هذه الغيبة الطويلة هههههه

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s