أنانية السواقين

الانانية

إذا اردت أن تنظر إلى مثال حي على أناس تقدم مصلحتها على مصلحة الآخرين، فانظر إلى السواقين على الخط العام بين المدن.

تجد السائق يبدأ  من خان يونس، باتجاه غزة، أخذ الراكب الأول على المغازي، والثاني على الطريق داخل محافظة خان يونس، وآخر على غزة الشجاعية، اجا واحد بده يطلع غزة تل الهوى، قاله السواق على الطريق وباعطيك شيكل، وبعدها اخد اثنين كمان على الشجاعية.

من غير ما اكثر حكي، السواق نزل راكب المغازي على الطريق رغم انه كان اتفاقه يدخل فيه جوه والراكب تعبان ومش قادر يمشي، ونزل راكب تل الهوى على الطريق من غير ما يعطيه شيكل زي ما قله على اعتبار انه ما معاه فكة، واذكركم انه اكثر من نص الطريق كان فيه اثنين قاعدين في الكرسي اللي جنب السواق.

مع احترامي الشديد للكثير منهم، بس للأسف فيه أمثلة كثيرة برضو على هيك، أحيانا بيكون السواق معذور والركاب بيدلعوا، وأحيانا بيكون زي صاحبنا!!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s