كتاب تنظير التغيير لمحمد أحمد الراشد

تنظير التغييرتنظير التغيير by محمد أحمد الراشد
My rating: 5 of 5 stars

الكتاب ممتع جدا، يتناول العديد من الأفكار التي تجيب على الكثير من تساؤلات أبناء الدعوة، بخصوص الوضع الحالي أو ما يمكن أن يكون عليه المستقبل.
استغرقت حوالي أسبوعين لقراءة الكتاب، بمعدل نصف إلى ساعة بشكل شبه يومي،،
معاني الكتاب غزيرة وعميقة، وكل مجموعة صغيرة من الصفحات تذكر شيئا جديدا يمكنك أن تسرح معه وتفكر فيه كثيرا، لذا فإن قرأته على جلسات طويلة، أعتقد أنك ستخسر بعض الأفكار في المنتصف.
من الجميل أيضا، أن الكثير من الحديث والأمثلة حقيقية واقعية ليس من زمان مضى، بل من الزمن الحاضر، وهذا يسهل فهم الكثير من المعاني، ويختصر خطوة ربط الكلام وإيقاعه على الواقع للاستفادة منه، فهو على الواقع مباشرة، بالإضافة إلى أنه يعطيك بعض المعلومات المختصرة عن واقع بعض الدول مثل ايران والعراق وتركيا، ويطرق نقاط لم أكن سمعت بها من قبل.
وأيضا، يرسم صورة التغيير في العالم العربي داخل لوحة واحدة، ويربط الأمثلة من عدة دول ببعضها، لتشعر وأنت تقرأه كأننا نتحدث عن دولة العرب العظمى، وليس عن الدويلات الصغيرة المتفرقة.
تحدث وفصل في الكتاب عن دور الدعوة الإسلامية في الوصول إلى الثورات العربية، وهذه نقطة مهمة على الجميع فهمها.
من أجمل المعاني التي ذكرها واستمتعت بها، حديثه عن الولاء مقابل التنظيم والطاعة، وحديثه عن الحرية أولا، ووجوب وجود القادة الرقميين، وتنظيره لجوانب غفلت عنها الدعوة مع تبرير واقعي وصحيح مئة بالمئة لأسباب الغفلة ووضع الحلول الاستدراكية الرائعة.
لم يفت الكاتب وضع أهم النصائح العملية الناتجة عن استنتاجاته النظرية عن التغيير ونظريته وطرقه، وهذه ميزه، لكن تنفيذها جميعا، يحتاج إلى قرار تنظيم كبير، لكن كأفراد نستفيد بشكلين: الأول أن نفهم ما يلزم لعملية التغيير وندرك كل الجوانب الهامة، بحيث يمكننا الحديث ونشر هذه الأنشطة وتوجيه من يستطيع فعل بعضها. والثاني، أن نركز أو ننفذ ما يتعلق باهتماماتنا، ويمكن أن نخرج منه باختيار الوسيلة أو المجال المناسب لك لخدمة التغيير والمجتمع والدعوة الإسلامية بشكل خاص.
شعرت برغبة شديدة في قراءة بعض كتب الراشد التي ذكر مقاطع منها في هذا الكتاب، للوصول إلى نظرة أعمق وأعمق على نظرية التغيير، وفهم أمور في فقه الدعوة قد تجيب على أسئلة كثيرة لدي، أو تفتح عيني وتفكيري على أبواب أوسع وأشمل وأكثر فائدة.
لم أقرر من البداية تحديد المقولات الرائعة في الكتاب، لكن اخترت في نهاية واحدة جميلة هي:
"وفكرنا رباني قرآني مستقر وليس بعلماني يحتمل الخطأ، وكل ذلك يجعلنا أطول أنفاساً، وأصبر على اللأواء، وأجسر عند الخطر، وأزهد عند تقاسم المناصب، بينما غير المصلي يكون متذبذب القلب، وقد يغزوه جزع"
وأخيرا، لا ينفع قراءة آخر فصلين، وهم خلاصة الكتاب وتلخيص لجميع الأفكار الواردة فيه، فلن تفهم المعنى الحقيقي إذا لم تكن قد أبحرت في الكتاب من أوله.
عليكم بقراءة الكتاب للمرة الأولى للاستمتاع وفتح افق التفكير على امور كثيرة رائعة، وبعدها عليكم بقراءته مرة ثانية للدراسة والتلخيص وحفظ اهم الدروس لتبقى عناوين تتذكروها في كل خطوة ومرحلة من مراحل عملكم الدنيوي أو الدعوي.

View all my reviews

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s